أشهر الأكلات اللبنانية (الفتوش التبولة الفتة بابا غنوج) منيو اكلات لبنانية

أشهر الأكلات اللبنانية (الفتوش التبولة الفتة بابا غنوج) منيو اكلات لبنانية

أشهر الأكلات اللبنانية هو موضوع مقالتنا لهذا اليوم في موقعنا technolaby . حيث أنه لا يوجد أي شك أن الأكلات اللبنانية تعد من الأطعمة الأكثر صحيّة في العالم، من حيث طريقة إعدادها ونضجها وطريقة تقديمها واحتوائها على العديد من المكونات الصحية. وبهذا المقال نستعرض منيو أكلات لبنانية الذي يضم أسماء طبخات لبنانية تعد من أجمل الأكلات المشهورة في منيو اكلات لبنانية.

أسماء طبخات لبنانية

سنتعرف الآن على أشهر الأكلات الموجودة في المطبخ اللبناني:

الفتوش

سيضم منيو اكلات لبنانية أكلة الفتوش بالتأكيد والذي يعد من أشهر الأكلات في لبنان والعالم العربي.
فلا يمكن إعداد أي مائدة لبنانية بدون الفتوش، حيث يعتقد أن الطبق كان عبارة عن نوع من السلطة المعروفة منذ القدم في بلاد الشام في دول لبنان وفلسطين وسوريا. وتتنوع خضرواتها تنوعاً كبيراً وذلك على حسب كل بلد.
في الواقع يسمى هذا الطبق في فلسطين بو مليح والذي يجب أن يشتمل على خضار متعددة.
ويعد الفتوش أشهر أكلات لبنانية جنوبية فهو يقدم بكثرة في جنوب لبنان والبقاع.

و كانت هناك اختلاف في أنواع الخضار ومقادير التتبيلة من منطقة لأخرى. حيث كان الفتوش يضم البقلة أيضا والفليفلة.
وتضم مكونات أكلة الفتوش ما لا يقل عن 6 أصناف من الخضروات. كما يتم إعداد صحن الفتوش عبر استعمال الخس العربي، والطماطم أو البندورة، والخيار، والفجل الأحمر، والبصل، والفليفلة الخضراء، والنعناع الطازج، والملفوف الأبيض، وأوراق زعتر أخضر، وضمة البقدونس، والبقلة.
أما التتبيلة فتتكون من السماق المخلوط مع عصير الليمون الحامض، وزيت الزيتون، وخل التفاح أو خل العنب الأبيض، والخبز المحمص ، والملح ودبس الرمان.
ويحتوي طبق الفتوش المتوسط على نحو 110 سعرة حرارية لكل 7 ملاعق طعام ضخمة. كما أن هذه السعرات قابلة للزياد ، حينما يتم وضع قطع الخبز المحمص.

التبولة من أشهر الأكلات اللبنانية

التبولة هي إحدى أسماء منيو اكلات لبنانية قديمة مشهورة منذ القدم في لبنان.  ولاسيما أن التبّولة تعد سلطة شعبية صحية متوسطية. كما وتعد التبولة صنف من أصناف المازة، التي تعرف في لبنان، وتعرف على أنها من أهم اكلات لبنانية نباتية. وتواجدت بعد ذلك التبولة بكثرة بين باقي دول حوض البحر الأبيض المتوسط.
وتتكون التبّولة من البقدونس المفروم الناعم والبندورة المفرومة الناعمة، والنعنع الأخضر المفروم، والبرغل الناعم المنقوع. ويضاف إليها كتتبيلة زيت الزيتون الأصلي، والليمون، والملح.

كما يرى بعض الباحثين أن التبولة كانت من السلطات المتوسطية القديمة المعروفة سابقًا إلا أن الشعب اللبناني قام بتحديثها. في حين يرى بعض الباحثين الآخرون أن التبولة ترجع لشعب الكلدان وشعب الآشور القديم رغم عدم وجود مراجع تاريخية تؤكد هذه المقولة.
كما يرى بعض الباحثين أن إدخال البرغل الناعم المنقوع إلى خلطة التبولة حدث في لبنان وذلك منذ العصر المملوكي وبالأخص في منطقة البقاع اللبنانية. وذلك بسبب انتشار زراعة القمح فيها بكثرة. وبالتالي أصبحت التبولة من الأكلات التراثية الأكثر أهمية في العصر الحديث.
ومن الجدير بالذكر أن لبنان قامت بإعداد أكبر طبق تبولة في العالم. كما أن التبولة تعرف أيضا بكثيرة في البرازيل نظراً لوجود عدد كبير من المهاجرين من العرب الذين ينحدرون من أصول لبنانية فيها. وتعرف هناك باسم tipili.
كما وتحتوي التبولة على 1000 سعرة حرارية لكل 7 ملاعق أكل ضخمة.

الفتة

الفتة هي أحد الأكلات المعروفة في لبنان وسوريا. ولها في لبنان اسمين هما فتة وتسقية. ويطلق عليها اسم فتة في حالة إضافة الدجاج أو اللحم أو أرجل الغنم. ويطلق عليها اسم تسقية في حال إعدادها من دون دجاج أو لحم.
كما ويؤكل هذا الطبق بشكل يومي في لبنان. وكذلك يعد من أكلات لبنانية رمضانية محلية لدى الصائمين على مائدة الإفطار في شهر رمضان المبارك.
يمكن تجهيز الفتة أو التسقية من الحمص المسلوق جيداً والمضاف إليه فصوص الثوم، والذي يغطى بطبقة سميكة من قطع الخبز اليابس أو المحمص أو المقلي. ويوضع على أعلى الطبق لبن الزبادي المخلوط مع الطحينة.
أما التزيين، فيتم بوضع الصنوبر المقلي و المكسرات أو قطع الخبز المحمص على وجه اللبن. كما يمكن وضع اللحم المفروم المضاف إليه البهار الحلو والمقلي بدهن الغنم، وهو ما يطلق عليه اسم الآورما.
تحتوي الفتة على 90 سعرة حرارية لكل 3 ملاعق طعام ضخمة.

بابا غنوج

يعد البابا غنوج أحد أكلات لبنانية بالزيت المشهورة. ويعود سبب تسمية هذه الأكلة إلى قس عاش في القرن الثاني بعد الميلاد في لبنان، وكان يحب أهل قريته وتلاميذه وكان اسمه “بابا غنوج”. وفي أحدى الأيام أعد له تلاميذه أكلة جديدة مكونة من الباذنجان المشوي والخضار، لكن القس غنوج رفض أن يأكلها وحده بل قام بتوزيعها على أهل القرية. فلقبت القرية هذه الأكلة باسم “بابا غنوج” واستمرت هذه التسمية متواجدة حتى يومنا الحالي. واشتهر البابا غنوج بعد ذلك بأنه أحد أشهر الأكلات اللبنانية بالخضار.

يحضر البابا غنوج اعتمادًا على الباذنجان المشوي. كما ويمزج مع الطحينة والحامض والثوم ويوضع على وجهه البقدونس المفروم وقطع الجوز وزيت الزيتون.
ومن الجدير بالذكر انه يجب أن يشوى الباذنجان على نار قبل التقشير، حتى يأخذ طعم مدخن.
يحتوي بابا غنوج على 52 سعرات الحرارية لكل 6 ملاعق ضخم كبيرة. وذلك دون حساب سعرات زيت الزيتون.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالتنا لهذا اليوم. تناولنا فيها موضوع أشهر الأكلات اللبنانية نرجوا أن تكونوا قد استمتعتم. دمتم بخير وإلى اللقاء في مقال آخر.

Reem Ayobi

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.